الأستاذ خالد الصمدي في زيارة ميدانية لجامعة عبد المالك السعدي

-A A +A

في إطار استراتيجية الوزارة الرامية إلى الانفتاح الميداني على مختلف المؤسسات الجامعية ومؤسسات التعليم العالي ، من أجل التواصل الفعال مع مختلف مكونات قطاع التعليم العالي والبحث العلمي. قام  الأستاذ خالد الصمدي كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، يوم الجمعة 14 يوليوز الجاري، بزيارة تواصلية لجامعة عبد المالك السعدي.
وفي مستهل كلمة له بمقر رئاسة الجامعة بتطوان، أكد السيد كاتب الدولة على أن زيارته لجامعة عبد المالك السعدي تتميز بطابع خاص من ناحيتين. الأولى، تأتي في سياق الزيارات الميدانية للجامعات المغربية للوقوف في عين المكان على ظروف استقبال وتدريس الطلبة والأساتذة وكذلك التعرف على بنية البحث ومختلف الآليات التي يجب توفيرها للأستاذ لتتم عملية التدريس في جو ملائم.
وقال السيد كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي،"ابتداء من السنة القادمة سنشرع في تنزيل مقتضيات الرؤية الاستراتيجية والبرنامج الحكومي الذي يركز فيه السيد رئيس الحكومة على العمل الميداني والتواصل المباشر لتحديد الإشكالات في عين المكان وكذا الاقتراحات والحلول".
وأضاف الأستاذ خالد الصمدي،" إن تدشيننا لزيارة ميدانية لجامعة عبد المالك السعدي التي لها خصوصية مميزة سواء من حيث المنطقة التي تتواجد فيها، او من حيث تاريخها أو مشاريع التكوين والبحث، وستتلوها زيارة لجامعة ابن زهر بأكادير، وجامعات أخرى بهدف التواصل المباشر والإضطلاع  في عين المكان على واقع الجامعة لكي لا تكون حلولنا حلول مكاتب وإنما حلول مرتبطة بالمواقع الجامعية".
وأشارالأستاذ خالد الصمدي كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي قائلا:"إننا نشتغل على منطوق جديد اسمه الخريطة الجامعية المغربية الوطنية، وأن إحداث مؤسسات جامعية جديدة أصبح أمرا مطلوبا ولكن إذا كان هناك منظور استشرافي وطني للخريطة في أفق 2025/2030 ".
من جهة أخرى أكد الأستاذ خالد الصمدي، أن كلية الطب ستفتح قريبا، وأن عملية توسيع الكلية متعددة التخصصات بالعرائش بات أمر مطلوب لاستقبال تخصصات أخرى وهناك منظور للاستجابة لحاجيات السكان بمنظور جديد ومتكامل يضمن للمؤسسات الجامعية بعدها الأكاديمي العلمي ويلبي الحاجيات الاجتماعية".
يشار، إلى أن برنامج السيد كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، اشتمل على زيارات ميدانية إلى كل من رئاسة الجامعة وكلية الآداب والعلوم الإنسانية والمدرسة العليا للأساتذة والحي الجامعي بتطوان، وكلية العلوم والتقنيات والمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير وكلية الحقوق والحي الجامعي بطنجة.